وعلى الرّغم من كونها حدباء بسبب هشاشةٍ في العظام إلّا أنها لم تشك يومًا من صعاب الحياة ومتاعبها وتؤكد انها دائمًا تتطلع الى يوم جديد.

وقد تزوج هذا الثنائي منذ 55 عامًا إلّا انهما لم يرزقا بأولاد. ومنذ العام 1985، أصبحت الزوجة نظر زوجها الضرير فهي تصف له كل ما تراه أثناء قيامهما بالمهمات اليومية وأثناء خروجهما للتسوّق معًا.

وبحسب قولها، انهما بغاية السعادة وسيبقيان الى جانب بعضهما حتى نهاية حياتهما.

وتقول مضيفةً: “أنا بصره وهو كل ما املك في هذه الحياة”.