استقرت أسعار النفط هذا الجمعة قرب أعلى مستوياتها في 2015 التي سجلتها في الجلسة الماضية لكنها ظلت في طريقها لتحقيق مكاسب أسبوعية بعد تجدد الضربات الجوية في اليمن فيما تأججت المخاوف بشأن أمن إمدادات الخام من الشرق الأوسط.

وارتفعت أسعار النفط الخام نحو عشرة دولارات للبرميل هذا الشهر مع تزايد التوتر في الشرق الأوسط وتباطؤ نمو الإنتاج الأمريكي إلى جانب مؤشرات على نمو الطلب العالمي.

وفي الساعة 07:06 بتوقيت جرينتش ارتفع سعر برنت في العقود الآجلة تسليم جوان 22 سنتا إلى 65.09 دولار للبرميل بعد أن زاد 2.12  دولار عند التسوية يوم الخميس.

وزاد سعر الخام الأمريكي الخفيف في عقود جوان 8 سنتات إلى 57.82 دولار للبرميل. وسجل الخام الأمريكي يوم الخميس أعلى مستوى له في 2015 بلغ 58.41 دولار ويتجه لتحقيق سادس مكسب أسبوعي على التوالي.

جاء ارتفاع الأسعار يوم الخميس بعد أن واصلت طائرات التحالف الذي تقوده السعودية قصف المقاتلين الحوثيين ووحدات عسكرية متحالفة معهم باليمن بالرغم من إعلان الرياض في وقت سابق انتهاء الحملة.

ورغم أن اليمن ليس من كبار منتجي النفط في الشرق الأوسط تمر ناقلات النفط في طريقها إلى أوروبا بخليج عدن على الساحل الجنوبي لليمن وبمضيق باب المندب بين اليمن وجيبوتي